تاريخ الشركة

مؤسسي شركة دبليو جي تاول ( ش.م.م)

محمد فاضل مؤسس الشركة
1858 - 1916
سلطان محمد فاضل 1890 - 1956
 
عبد الرضا سلطان 1910 - 1967
قمر سلطان 1914 - 1987
 
علي سلطان 1923 - 1996
أحمد سلطان 1925 - 1977
عبد الأمير سلطان 1929 - 1974
 

تأسست شركة دبليو جي تاول في عام 1866، وحصلت على اسمها من إسم مؤسسها (وليام جاك تاول) من المملكة المتحدة، وهي واحدة من أقدم الشركات العائلية في منطقة الخليج العربي.

وكان محمد فاضل، هو الجد الأكبر لعائلة سلطان، يعمل كتاجر تجزئة في مسقط . وأصبح الرئيس التنفيذي لشركة دبليو جي تاول. حيث نجح في توسيع أعمال الشركة، والتي بدأت في الحصول على وكالات تجارية للتأمين واستوردت الكيروسين المنتج في الولايات المتحدة الأمريكية بالإضافة إلى السلع والمواد الإستهلاكية .

كانت تاول هي المصدر الرئيسي للشحن والنقل البحري، وعملت كوكيل لخطوط السفن البخارية البريطانية الهندية، والتي بدأت في عام 1862 أولى رحلاتها المنتظمة إلى الخليج العربي، حيث كانت تنقل الركاب والبضائع بين الهند ودول الخليج. وكما هو معروف إن ميناء مسقط هو الميناء المزدحم في المنطقة، وتعزيزا للحركة التجارية فقد قامت الشركة بتصدير التمور والرمان والأسماك المجففة والليمون الجاف وغيرها من المنتجات الزراعية والسمكية إلى دول أخرى في المنطقة و أوروبا.

وفي عام 1893 أصبح محمد فاضل نائبا لقنصل الولايات المتحدة الأمريكية .ثم أصبح ممثلا للقنصل بالإضافة إلى عمله كنائب في عام 1907. من بعد ذلك أصبح محمد فاضل المالك الوحيد للشركة في عام 1914 وقرر إبقاء هذا الاسم البريطاني كما هو عليه وأصبحت شركة دبليو جي تاول شركة عمانية معروفة.

وبعد وفاة محمد فاضل في عام 1916 تم تحويل مهام الشركة إلى ابنه الأكبر سلطان بن محمد. فعند توليه زمام الأمور في الشركة، وزع الأعمال بين أبنائه عبد الرضا، قمر، علي وأحمد وعبد الأمير (الجيل الثالث من العائلة)، إذ تولى كل منهم القيام بدوره في إدارة أعمال الشركة في مسعى إلى ضمان الإستمرارية .

وعلى مر السنين إستمرت الأعمال التجارية لشركة دبليو جي تاول في تطور وازدهار حتى في الأوقات الصعبة بل وعلى نطاق واسع في مختلف القطاعات. وبعد الحرب العالمية الثانية أنشأت الشركة فروعها في دبي والكويت والعراق.

وفي عام 1970 م عندما تولي صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد (حفظه الله ورعاه) مقاليد الحكم في السلطنة، إستهلت البلاد بعصر جديد من النهضة والازدهار. وطرأ تغيير في تركيز أعمال الشركة من مجرد تجارة إلى مشاريع البنية التحتية التي تحتاجها البلاد، فقامت الشركة بإنشاء مدينة سكنية متكاملة أطلق عليها إسم "مدينة السلطان قابوس" . بالإضافة إلى تأسيس أول مطبعة في السلطنة وهي مزون للطباعة والنشر والإعلان، وساهمت أيضا في تأسيس بنك الوطني العماني كأول بنك في السلطنة.

وتعتبر شركة دبليو جي تاول اليوم واحدة من أكبر الشركات في السلطنة، حيث تتكون من سبع مجموعات يديرها الجيل الرابع والخامس من عائلة سلطان . وتضم عدة شركات في مختلف القطاعات أهمها : المنتجات الإستهلاكية، الهندسة، الإنشاءات، العقارات، الخدمات، والسيارات....الخ.